هيئة المفاوضات تطالب بضمانات حول تطبيق الاتفاق الروسي – الأمريكي

طالبت الهيئة العليا للمفاوضات بضمانات حول تطبيق اتفاق الهدنة الروسي – الأمريكي الذي دخل حيز التنفيذ عند الساعة السابعة من مساء اليوم الإثنين.

وقال المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات سالم المسلط، “نريد أن نعرف الضمانات، وآلية تطبيق هذه الاتفاقية، ما هو التصنيف الذي تم اعتماده بالنسبة للإرهاب وما هو الرد على المخالفات”، مضيفاً “نطلب ضمانات خصوصاً من الولايات المتحدة التي هي طرف في هذا الاتفاق”.

التزام كافة الأطراف

وأكد المسلط أن “رد الهيئة العليا للمفاوضات مبني على المشاورات مع المكونات السياسية وفصائل الجيش الحر”، مضيفاً “نحاول أن نراجع الأمور بشكل كامل، ولابد من رؤية الالتزام بهذا الاتفاق. مهم جداً بالنسبة لنا أن نرى مدى التزام كافة الأطراف بالاتفاق، حتى الدول الموقعة له”.

وتساءل “هل ستلتزم روسيا؟ هل سيلتزم النظام بوقف قصفه وجرائمه؟”. وبموجب الاتفاق يمتنع النظام عن القيام بأي أعمال قتالية في المناطق التي تتواجد فيها “المعارضة المعتدلة” والتي سيتم تحديدها بدقة وفصلها عن المناطق التي تتواجد فيها جبهة “فتح الشام”.

وبعد مرور سبعة أيام على تطبيق وقف الأعمال القتالية وتكثيف إيصال المساعدات، تبدأ الولايات المتحدة بالتنسيق مع الروس تنفيذ ضربات جوية مشتركة ضد جبهة فتح الشام وتنظيم الدولة الإسلامية.

أحرار الشام ترفض الاتفاق

وكانت حركة أحرار الشام الإسلامية، أعلنت رسمياً عن رفضها للاتفاق الذي هندسته الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، بعد 3 أسابيع من المباحثات المراثونية.

وقالت الحركة في كلمة مصورة لنائب قائدها العام علي العمر والذي قال إن “شعباً ثائراً صمد لعامه السادس رغم ما ناله من تقتيل وتشريد لا يمكن أن يرضى بأنصاف الحلول أو أن يخضع لأطروحات أو اتفاقات سياسية تضيع أهدافه وتساوي بينه وبين السفاح”.

وأضاف أن الاتفاق الروسي-الاميركي “لا يحقق أدنى اهداف شعبنا الثائر وضياع لكل تضحياته ومكتسباته وهو توافق يسهم في تثبيت النظام وتطويق الثورة أمنيا وعسكريا لدرجة خلوه من أي طرح سياسي وتجاوزه لكل الاتفاقات الدولية السابقة”.

كما أكد العمر رفض الحركة للشق الثاني من الاتفاق الأمريكي – الروسي والذي تتعهد بموجبه واشنطن بإقناع فصائل المعارضة بفك تحالفها مع جبهة فتح الشام الجهادية والتي رفضت من جانبها هذا الاتفاق.

أورينت نت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*