هل أخلى النظام مطاري السين و الضمير بريف دمشق؟

تناقلت وسائل الإعلام خبر إخلاء النظام لطائراته من مطاري السين و الضمير بريف دمشق، بعد أن أخلت روسيا وإيران قواتها من مطار حماة العسكري، في خطوةٍ احترازيةٍ تخفف من خسائر القوة الجوية الروسية في حال قامت واشنطن بقصف أهداف جديدة.

ونقل موقع “العربية نت” يوم الإثنين الماضي عن مصار في المعارضة السورية، قولها إن النظام بدأ عملية إخلاء سريعة لمقاتلاته المتواجدة في مطاري الضمير والسين في ريف دمشق، وقام بنقلها إلى مطار دمشق الدولي.

ومن جانبه، قال العقيد الطيار “عقاب مالك” في تصريح لـ “كلنا شركاء”، حول ما جاء في موقع “العربية نت”: “لا تتوفر لدينا أية معلومات حول تفريغ المطارات، لكن أرجح أن يكون الكلام صحيحاً كون النظام متخوف من ضربة أمريكية ثانية”.

وكانت مصادر خاصة أكدت قبل أيامٍ لـ “كلنا شركاء” قيام القوات الروسية في مطار حماة العسكري بتفكيك المعدات العسكرية، ونقلها إلى قاعدة حميميم العسكرية في ريف اللاذقية.

وأشارت المصادر إلى أن نقل القوات الروسية لمعداتها من مطار حماة تزامن مع نقل العقيد “حافظ سليمان” المقرب من الروس، والمتهم بخطف واعتقال مئات المدنيين من مدينة حماة. وسليمان على خلاف حاد مع العميد “سهيل الحسن” الملقب بـ (النمر).

وتوقف مطار حماة العسكري عن الخدمة مؤقتاً يوم الأحد الماضي. وفي تصريح سابق لـ “كلنا شركاء”، قال مدير المكتب الإعلامي في جيش النصر، محمد رشيد، إن لواء المدفعية والصواريخ، استهدف اليوم مطار حماة العسكري بـ 40 صاروخ غراد، رداً على حملة القصف الهمجية والعنيفة التي تطال المناطق المحررة شمال حماة، ما أدى على خروجه عن الخدمة مؤقتا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*