هذه الإجراءات التي اتخذها النظام بعد السيطرة على ريف إدلب الشرقي

يسعى النظام في الآونة الأخيرة تفعيل دوائره الحكومية في بلدات ريف ادلب الشرقيّ بعد السيطرة عليها مؤخراً، وكذلك يعمل على نقل الدوائر الحكومية لمحافظة ادلب من مدينة حماة إلى تلك البلدات المذكورة.

تفعيل الدوائر الحكومية لبلدات الريف الشرقي
يقول الناشط الاعلامي “جابر عويّد” وهو من أهالي ريف ادلب الشرقي لأورينت نت، إن النظام بعد سيطرته على بلدات ريف ادلب الشرقي منذ قرابة الشهرين، بدأ بتجهيز بعض الدوائر الحكومية التابعة له في بلدة سنجار رغم قلّة التواجد البشري بتلك المناطق.

وأضاف عويّد قائلاً، قام النظام بتعيين كلاً من عبد العزيز الجاسم رئيساً لبلدية سنجار وكذلك تعيين شقيقه الآخر والذي كان يعمل بائعاً لمادة المازوت كأمين للفرقة الحزبية في البلدة، وكلاهما أشقاء اللواء جمعة الجاسم الذي ما زال قائماً على عمله مع قوات النظام.

وأكّد الناشط “حسن أبو علي” من أبناء بلدة أبو ظهور قائلاً، إن النظام بدأ بتفعيل المفارز الأمنية داخل مطار أبو ظهور العسكري، وكذلك تفعيل الدوائر الحكومية داخل البلدة والطلب من موظفي الدوائر السابقين العودة للعمل فيها.

السعي لنقل دوائر محافظة ادلب من مدينة حماة
بعد تحرير مدينة ادلب ومن ثم مدينة جسر الشغور منذ ثلاث سنوات من قبل فصائل الثوار، انتقلت الدوائر الحكومية التابعة لمحافظة ادلب بكافة مديرياتها إلى مدينة حماة الخاضعة لسيطرة النظام، ولكن النظام يسعى حالياً لنقل تلك الدوائر إلى بلدات ريف ادلب الشرقي بعد السيطرة عليها.

وبهذا الصدد، قال المتقاعد “حسين الخطيب” ، عند استكمالي إجراءات البطاقة المصرفيّة لقبض راتبي التقاعدي من مدينة حماة، أكّد لنا مدير تربية ادلب التابع للنظام عن نيّة النظام نقل بعض مديريات محافظة ادلب من مدينة حماة إلى بلدات سنجار و أبو ظهور، وسيكون بمقدورنا قبض رواتبنا التقاعدية من تلك البلدات خلال فترة قريبة دون أن يحددها مدير التربية.

وأوضح الإعلامي جابر عويد قائلاً، قام عدد من وزراء حكومة النظام منذ فترة قريبة بزيارة بلدات ريف ادلب الشرقي كسنجار و أبو ظهور، ومنهم وزير المصالحة ووزير الاسكان وشخصيات أخرى، وجميعهم رفعوا توصيات لحكومتهم بنقل بعض مديريات محافظة ادلب من مدينة حماة إلى بلدات ريف ادلب الشرقي في سنجار و أبو ظهور بعد تجهيز أبنية تلك المديريات في هذه البلدات.

وبنفس السياق، قال الناشط حسن أبو علي ، إن مجموعة من موظفي بلدة أبو ظهور راجعوا مديرياتهم في مدينة حماة بالآونة الأخيرة، فاجتمع بهم محافظ ادلب وأخبرهم عن نية النظام إعادة تفعيل المباني الحكومية لبلدات ريف ادلب الشرقي، وكذلك نقل بعض مديريات وموظفي محافظة إدلب من مدينة حماة إلى بلدات سنجار وأبو ظهور، وذلك بفترة تتراوح بين الشهر أو الشهرين كحدّ أقصى.

وأما “يوسف” وهو أحد موظفي مديرية تربية ادلب التابعة للنظام، قال “قامت بعض مديريات محافظة ادلب المتواجدة بمدينة حماة بتقديم طلبات وتوصيات بنقل بعض هذه المديريات ولو بشكل جزئي إلى بلدات سنجار و أبو ظهور لتخفيف الضغط والعبء على الموظفين المتواجدين بالمناطق المحررة وكذلك المقيمين بمدينة حماة، وحتى اللحظة لم يردنا أي رد رسمي لتلك الطلبات ولكن أغلب المدراء ورؤساء الأقسام أكدوا بسعيهم الحثيث لنقل بعض تلك الدوائر لمنطقة ريف ادلب الشرقي”.

والجدير بالذكر أن القوات الروسية والتركية كانت قد فتحت بالأيام القليلة الماضية معبراً برعايتهما بالقرب من بلدة أبو ظهور في منطقة تل الطوقان، وهذا ما يجعل من عملية نقل الدوائر الحكومية التابعة لمحافظة ادلب من مدينة حماة إلى المنطقة القريبة من هذا المعبر أمراً وارداً جداً بالأيام القليلة القادمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*