لفصائل تباغت الميليشيات الشيعية في البادية السورية

استعادت الفصائل المقاتلة خلال 24 ساعة الماضية السيطرة على مواقع في منطقة البادية السورية بعد اشتباكات مع قوات الأسد والميليشيات الشيعية الداعمة لها، بالتزامن مع شن الطائرات الروسية غارات جوية على مناطق الاشتباكات.

وأفاد مدير المكتب الإعلامي لـ “أسود الشرقية” سعد الحاج، بأن الفصائل شنت هجوماً على محوري ريف السويداء الشرقي ومحور محروثة في عمق البادية السورية، وتمكنت من السيطرة على مواقع (بئر الشعاب، تلة راصد الشعاب، تل الضبع، وتل الصدى)، وقتلت 30 عنصراً من النظام.

وأضاف الحاج، أن الثوار تصدوا أمس السبت لمحاولة الميليشيات الشيعية التقدم على محوري بئر محروثة والفكة، ودمروا 3 دبابات وقتلوا 11 عنصراً من عناصر الأخيرة، مشيراً إلى ان الطائرات الروسية والتابعة للنظام شنت عشرات الغارات الجوية على مناطق الاشتباكات.

وكانت ميليشيات إيران قد بدأت مؤخراً حملة عسكرية في منطقة البادية مستغلة اتفاق الهدنة في الجنوب السوري، وسيطرت من محور السويداء الشرقي على (تل أصفر، تلول سلمان، القصر، والساجية)، بالإضافة لسيطرتها على (تل مكحول وسيس) بريف دمشق الشرقي.

ونوه “سعد الحاج” في تصريح سابق لـ “أورينت نت” إلى أن ميليشيات إيران فهمت الدرس الأمريكي بأن معبر “التنف” الحدودي خط أحمر ممنوع الاقتراب منه، فقامت الميليشيات على مدار الأسابيع الماضية بتغيير خططها العسكرية، وبدأت بشن هجمات على محور ريف السويداء الشرقي من منطقة سد الزلف والصفا، ومن محور ريف دمشق الشرقي باتجاه عمق البادية من مناطق محروثة ومقحول وسد ريشة.

يذكر أن قوات “الشهيد أحمد العبدو” التابعة للجيش السوري الحر، والعاملة في البادية السورية، نفت في وقت سابق الأنباء التي تحدثت عن مطالبة التحالف الدولي بالتوقف عن مقاتلة قوات الأسد وميليشيات إيران، بعدما نشرت وسائل إعلام إيرانية وأخرى تابعة للنظام، بأن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة طالب قوات الشهيد أحمد العبدو وأسود الشرقية بالتوقف عن قتال ميليشيات الأسد وإيران، وأن تقوم بتسليم السلاح إلى التحالف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*