قوات فرنسية وأمريكية تعزز مواقعها في مدينة منبج (صور)

بدأت قوات أمريكية وفرنسية بتعزيز تحصيناتها وقواتها العسكرية في مدينة منبج شمالي سوريا، لمواجهة أي عملية تركية محتملة قد تشمل المدينة، بحسب صحيفة (ديلي صباح) التركية.

ونقلت الصحيفة عن”مصادر محلية موثوقة”، قولها (الأحد) إن القوات الأمريكية أرسلت تعزيزات عسكرية إلى مدينة منبج الواقعة على الضفة الغربية لنهر الفرات. وأضافت أن “التعزيزات شملت إرسال نحو 300 عسكري إضافة إلى عدد كبير من العربات المدرعة والمعدات الثقيلة، إلى المنطقة الفاصلة بين مدينة منبج ومنطقة درع الفرات في ريف حلب الشمالي”.

وأوضحت أن الولايات المتحدة استقدمت تعزيزاتها إلى المنطقة من قاعدتها العسكرية في بلدة (صرين) بريف حلب الشمالي.

وكانت القوات الأمريكية قد بدأت خلال الأيام الثلاثة الأخيرة، بتسيير دوريات في المنطقة الفاصلة بين منطقة “درع الفرات” ومناطق سيطرة “الوحدات الكردية” على نهر (الساجور)، وعلى امتداد الحدود السورية التركية.

في سياق متصل، أفادت وكالة (الشرق السوري) عن دخول أرتال فرنسية وأمريكية إلى مدينة منبج الخاضعة لسيطرة “الوحدات الكردية”، تزامن ذلك مع ورود أنباء من مدينة رميلان التابعة للقامشلي تفيد بوصول مقاتلين فرنسيين إلى مطار المدينة.

وأضافت الوكالة (الأحد) أن الشرطة العسكرية الروسية أعادت انتشارها في مدينة تل رفعت بعد أن انسحبت منها قبل أيام بعد تعثّر الاتفاق بين روسيا وتركيا حول تسليم مدينة تل رفعت للجيش التركي والجيش الحر.

وعن وضع مدينة تل رفعت كان وزير الخارجية التركي (مولود جاويش أوغلو) قد أكّد على عدم سيطرة القوات التركية بعد على المدينة، موضحا أنّ صرخات السوريين في تل رفعت وغيرها من المناطق السورية الأخرى والمطالبة بالتخلّص من “الوحدات الكردية” باتت تعلو أكثر فأكثر، وأضاف “وعليه من الضروري القضاء على الإرهابيين في كافة المدن السورية من دون التمييز بين مدينة وأخرى”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*