قوات الأسد تخرق “اتفاق الهدنة” في درعا

خرقت قوات الأسد والميليشيات الشيعية الداعمة لها اتفاق “الهدنة المؤقتة” في محافظة درعا، بعد تعرض الأحياء المحررة في المدينة لقصف بقذائف الهاون.

نقلت مصادر ان قوات الأسد استهدفت اليوم الأحد الأحياء المحررة في مدينة درعا بقذائف الهاون، كما تعرضت بلدة الغارية في الريف الشرقي لقصف مدفعي.

وكانت مصادر عسكرية قد كشفت أمس السبت لـ”أورينت نت” عن التوصل إلى “هدنة مؤقتة” في محافظة درعا، وذلك بعد نحو أسبوعين على الحملة العسكرية غير المسبوقة التي تشنها قوات الأسد وميليشيات إيران على المناطق المحررة في المحافظة.

وأكدت أن غرفة العمليات الدولية “الموك” وجهت رسالة إلى فصائل “الجبهة الجنوبية” التابعة للجيش السوري الحر تفيد ببدء سريان “هدنة غير معلنة” في محافظة درعا اعتباراً من تمام الساعة 12 من ظهر أمس.

وأشارت المصادر إلى أن الهدنة في درعا تشمل وقف عمليات القصف الجوي والبراميل والمدفعي والصاروخي وكل أشكال العمليات العسكرية، كما تتضمن منع نظام الأسد من استقدام تعزيزات عسكرية إضافية الى المحافظة.

يذكر أن محافظة درعا “الحرة”، أعلنت الثلاثاء الماضي، الأحياء الخارجة عن سيطرة النظام في مدينة درعا وبلدات مجاورة لها، “مناطق منكوبة”، وناشدت المنظمات الإنسانية والدولية والدول “التي بقي لديها حس إنساني” بمساعدة الأهالي في هذه المحافظة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*