PYD

فضيحة من العيار الثقيل تطال حزب الـ PYD

بعد أن  فشلت محاولات  تبادل الأسرى  بين  وحدات حماية الشعب YPG  وتنظيم  الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش)  ومن بينهم حوالي 150 طفل  كانوا عائدين من امتحانات  التعليم الأساسي، حمل  أهالي الأسرى والطلاب  حزب  الـ PYD  وقواته العسكرية YPG  فشل  ” التبادل ”  بين الطرفين  ولم يتوقف الأهالي عند هذا الحد  إنما أصبح  حديث يدور بين جميع أهالي كوباني بأن أسايش حزب  الاتحاد الديمقراطي  قاموا  بتسهيل  هروب قيادات من تنظيم الدولة الاسلامية  في  العراق والشام  (داعش)  قبل حوالي الشهر من سجن المدينة المحصن  والمبني من قبل الفرنسيين أيام الاحتلال، ويتردد أيضاً بأن  مسؤول الأسايش  ”هفال عيسى” قد هُرب من قبل قيادات الحزب في المدينة وذلك لتغطية على صفقة محتملة تم عقدها بين داعش والـYPG  وذلك في سبيل تمرير المواد النفطية ومشتاقته  والغازوالتي تبلغ ملايين الليرات  شهرياً ويتسأل البعض من أهالي كوباني  من أين تأتي المواد النفطية والغاز والتي يوزعها عناصر مقربة من حزب الـ PYD ؟

كيف لخمسة من قيادات تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام  من الهروب في سجن محصن بأبواب حديدية ؟ وبحراسة مشددة ليلاً نهاراً ؟

كيف عبر هفال عيسى إلى تركيا بينما لا يستطيع أحد الاقتراب من الحدود إلا إذا كانت عن طريق عناصر مقربة من حزب الـ PYD ؟

لم يستبعد الأهالي تدخل قيادات من قنديل للأفراج عن قيادات داعش …ولصق التهمة بـ “هفال عيسى” ؟؟؟!!

 كلنا شركاء

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*