“شمخاني” يحدد الجهة المسؤولة عن إسقاط المقاتلة الإسرائيلية

اعتبر أمين مجلس الأمن القومي الإيراني (علي شمخاني) أن إسقاط الدفاعات الجوية التابعة لنظام الأسد المقاتلة الإسرائيلية (السبت)، يشير إلى أن أي خطأ ترتكبه إسرائيل في المنطقة لن يبقى من دون رد.

وقال  (شمخاني) في تصريحات لموقع (روسيا اليوم) إن إسقاط الطائرة الإسرائيلية من قبل المضادات الأرضية للنظام “غيّر معادلة عدم توازن القوى في المنطقة”، نافياً في الوقت ذاته أن يكون لإيران أي دور في إسقاط الطائرة.

وكانت طهران قد نفت الاتهامات الإسرائيلية لها بتوجيه طائرة مسيّرة دون طيّار نحو أجوائها، وأن غاراتها على مواقعها في سوريا جاءت ردا على ذلك، وقالت إن “هذه الاتهامات مثيرة الضحك”.

وكان (شمخاني) قد قال قبل أيام، إن “العداء الأمريكي وعداء الرئيس دونالد ترامب بشكل خاص في هذه المرحلة لم يكن بعيداً عن تصور طهران”. وأضاف “أمريكا ستحصد يوم ما، كل ما زرعته في منطقة الشرق الأوسط”، حسب تعبيره.

وتساءل “بحسب رأيهم هم أنفقوا أكثر من تريليوني دولار، ولكن ما هي الأوضاع اليوم في أفغانستان؟ ما هي الأوضاع في العراق وسوريا ولبنان؟ وكيف هي أوضاع أمريكا”؟.

وزعم أمين مجلس الأمن القومي الإيراني أن “أمريكا وإسرائيل وحلفاءهما يجتمعون باستمرار ويحيكون المؤامرات ويبحثون عن منافذ لكسر هيمنة واقتدار الشعب الإيراني”، مضيفاً “يبحثون في أمر عزل إيران عن المنطقة وحصرها ضمن حدودها الجغرافية ومنعها من التحول إلى نموذج لشعوب المنطقة والحد من تأثيرات ثورتها عام 1979”.

وأعلنت إسرائيل شن ضربات “واسعة النطاق” استهدفت مواقع إيرانية وأخرى تابعة لنظام الأسد داخل الأراضي السورية، بعيد سقوط مقاتلة لها من طراز F16 في أراضيها، وإثر اعتراضها لطائرة من دون طيار في أجوائها أكدت أنها إيرانية انطلقت من سوريا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*