سويسرا تُسفّر قدري جميل وتطلب من بقية رفاقه مغادرتها بحلول السبت

علمت كلنا شركاء من مصادر متابعة لما يجري في جنيف والمتعلق بالأزمة السورية أن السلطات السويسرية أرغمت رئيس جبهة التغيير والتحرير على مغادرة سويسرا مساء اليوم (الجمعة)، ولم تقبل أن يؤجل هذه المغادرة حتى الغد.

ووفق المصادر فإن السلطات السويسرية طلبت لقاء قدري جميل خلال اجتماع له مع المبعوث الأممي ستيفان دي مستورا، وأخبرته بضرورة مغادرة سويسرا فوراً، بحجة وجود خطر وتهديد على حياته واحتمال تعرضه لعمل إرهابي، ورافقته السلطات إلى المطار حيث غادره خلال ساعات بطائرة يُعتقد أنها متوجهة إلى موسكو.

ولم تقبل السلطات السويسرية اعتراضات جميل، وقالت إنها لا تتحمل مسؤولية بقائه، وأن عليه المغادرة دون أي مجال للاعتراض.

كما صُعق رفاق جميل في الوفد الذي حظي قبيل مؤتمر جنيف بتأييد موسكو عندما أعلمتهم السلطات السويسرية فيما بعد بضرورة مغادرة سويسرا بحد أقصى خلال يومين، ومن بينهم رندا قسيس وآخرين.

وعلمت كلنا شركاء أن أعضاء الوفد حاولوا الاستفهام عن الأمر من مسؤولين روس، لكن الأخيرين تهربوا من الموضوع بحجة أن الأمر هو قرار سلطات سويسرية، وقالوا إنهم لا يستبعدوا أن ترسل المعارضة السورية إرهابيين لسويسرا، وهو ما حظي باستسخاف أوربيين، وأيّد الروس ضرورة مغادرتهم قريبا سويسرا .

وكان في اجتماع اليوم مع دي مستورا الذي سبق وتزامن مع تسفير قدري جميل رندا قسيس وغيرها.

كلنا شركاء

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*