رياض سيف يستقيل من منصبه كرئيس للائتلاف السوري المعارض

تقدّم رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، رياض سيف استقالته من منصبه في رئاسة الائتلاف لأسباب صحية.

وأعلن رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف، أحمد رمضان أن سيف “غلبه المرض، فقرّر أن يتنحى عن رئاسة الائتلاف الوطني السوري”.

وتأتي استقالة سيف (70 عاماً) بعد أقل من عشرة أشهر من استلامه المنصب، حيث انتخب في أيار/مايو 2017 رئيساً سادساً للائتلاف المعارض الذي يُعتبر التكتل المعارض السوري المعترف به دولياً كممثل سياسي للمعارضة السورية.

ومن المفترض وفق أعضاء في الائتلاف، أن تجتمع الهيئة العامة للائتلاف للتشاور من أجل انتخاب رئيس بديل عنه في القريب العاجل.

وسيف معارض سوري مخضرم، كان صناعياً وعضواً في مجلس النواب (في تسعينيات القرن الماضي)، اعتقله النظام السوري مرتين قبيل اندلاع الثورة، الأولى عام 2000، على خلفية نشاطه فيما عُرِف باسم “ربيع دمشق”، وحُكم عليه بالسجن خمس سنوات، والثانية عام 2008 ولمدة عامين لأسباب سياسية أيضاً، وحجز النظام السوري على أمواله (وهو من الصناعيين الدمشقيين).

ساهم سيف في تأسيس الائتلاف أواخر عام 2012، في العاصمة القطرية الدوحة، ورفض أكثر من مرة الترشح لمنصب رئاسة الائتلاف، ووافق العام الماضي بعد دعوات لإصلاح الائتلاف بعد أن صار منصّة معارضة ضعيفة جداً، أوشكت أن تفقد أهميتها نهائياً. (AKI)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*