دمشق : معارك عنيفة بين ميليشيات النظام و الفصائل المعارضة

معارك عنيفة بين الطرفين في أحياء برزة وتشرين في شرق دمشق ، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الأحد.

شنت الفصائل المعارضة في دمشق هجوماً كبيراً على ميليشيات بشار الأسد في منطقة جوبر ومحيطها، وتمكنت من تحرير عدة مناطق، وسط استمرار الاشتباكات وارتفاع أعمدة الدخان ومشاهدتها في عدة مناطق بدمشق.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن “قتل تسعة عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، فيما قضى 12 مقاتلا من الفصائل الإسلامية، في الاشتباكات التي دارت خلال الـ24 ساعة الماضية على أطراف دمشق الشرقية”.

وبدأت قوات النظام منذ شهر هجوما على أحياء برزة وتشرين والقابون، يهدف إلى فصل حي برزة وهو منطقة مصالحة عن الحيين الآخرين ومنع انتقال مقاتلي الفصائل بينها، وقامت خلال ذلك باستهداف تلك المناطق بعشرات الغارات الجوية على الرغم من وقف إطلاق النار المزعوم الذي لطالما تحدثت عنه روسيا ودي ميستورا.

ويهدف الهجوم النظامي، وفق المرصد إلى الضغط على الفصائل التي تسيطر على حيي القابون وتشرين وأبرزها جيش الإسلام وفيلق الرحمن وحركة أحرار الشام، لدفعها إلى توقيع اتفاق مصالحة.

وتمكنت قوات النظام السبت من السيطرة على أجزاء واسعة من شارع رئيسي يربط حيي برزة وتشرين بعد معارك عنيفة ترافقت مع عشرات الضربات المدفعية والصاروخية التي نفذتها على محاور القتال ومناطق في الحيين.

وردا على تقدم قوات النظام، شنت الفصائل المعارضة وهيئة تحرير الشام (جبهة النصرة) هجوما بدأ بتفجير عربتين مفخختين، وانتهى بالسيطرة على المنطقة الواقعة بين القابون وجوبر.

ويعد حي جوبر “خط المواجهة الأول” بين الفصائل وقوات النظام في دمشق، باعتباره أقرب نقطة إلى وسط العاصمة تتواجد فيها الفصائل.

وانطلاقاً من جوبر وصولاً إلى القابون، سيطرت الفصائل على كل من معمل الحلو ومؤسسة الكهرباء ومؤسسة سادكوب ومعمل النسيج والمنطقة الصناعية، فيما تضاربت الأنباء حول السيطرة الكاملة على “كراجات العباسيين”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*