جبهة النصرة تعدم سيدة بتهمة الإفساد في الأرض وامتهان الدعارة

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان الثلاثاء 20/1/2015 أنه وصل إليه نسخة من شريط مصور يظهر قيام الهيئة الشرعية التابعة لجبهة النصرة بإعدام سيدة رمياً بالرصاص في قرية حفسرجة بريف إدلب، بتهمة “الإفساد في الأرض وامتهان الدعارة ”، وجاء في الشريط أنه تم تنفيذ “الحد” في “مكان حدوث الجرم”.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثق في الـ 8 من شهر كانون الثاني / يناير الجاري، قيام المحكمة الشرعية وكتائب أبو عمارة برمي شاب من على بناء مشفى البيان بحي الشعار في مدينة حلب، بتهمة “ممارسة الفعل المنافي للحشمة مع ذكور”، إلا أن الشاب لم يفارق الحياة، فعاجله عناصر الكتيبة بإطلاق النار عليه.
كذلك كان تنظيم “الدولة الإسلامية”، قد قام في الـ 21 من شهر تشرين الأول / أكتوبر المنصرم، بتطبيق حد “الرجم حتى الموت” على رجل في مدينة البوكمال بريف دير الزور، حيث قالت المصادر للمرصد، أن التنظيم ألقى القبض عليه “متلبساً” وهو يمارس “الزنا” مع مواطنة.
وكان تنظيم “الدولة الإسلامية” قد نفذ أول حد لـ “الرجم حتى الموت” في الـ 17 من شهر تموز / يوليو الفائت من العام الجاري في مدينة الرقة، عقبه تنفيذ الحد الثاني بحق سيدة بعد 24 ساعة من تنفيذ حد الرجم الأول في مناطق سيطرة التنظيم بسوريا من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية”، حيث نفذ تنظيم “الدولة الإسلامية” في ليل الـ 17 من تموز / يوليو الفائت من العام الجاري، “حد الرجم  حتى الموت” بحق سيدة في مدينة الطبقة، بتهمة “الزنا” حيث أحضرت المرأة بعد صلاة العشاء الى السوق الشعبي بمدينة الطبقة، وتم رجمها حتى فارقت الحياة، وتبين أن المرأة التي رجمت في مدينة الطبقة، تبلغ من العمر 26 عاماً وهي أرملة وتدعى ش . م . أ.، وبعدها بيوم نفذ التنظيم حد الرجم بحق امرأة ثانية في مدينة الرقة ليل الـ 18 من تموز / يوليو الفائت من العام الجاري، بتهمة “الزنا”، وذلك في ساحة قرب الملعب البلدي في مدينة الرقة، حيث رجمها مقاتلون من تنظيم “الدولة الإسلامية”، حتى الموت، بعد ان أحضروا سيارة مليئة بالحجارة، وذلك بسبب عدم مشاركة أحد من الاهالي في عملية الرجم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*