تيار التغيير الوطني يدين التدخل الروسي ويعتبره احتلالا لسورية

إن تيار التغيير الوطني السوري يُدين وبأشد العبارات الغارات التي شنها الطيران الروسي على أهلنا وشعبنا في حمص وحماة وإدلب, ويكشف حقيقة تلك الغارات التي ادّعت موسكو بأنها استهدفت من خلالها مقرات لا وجود لها لتنظيم الدولة.

إن تيار التغيير الوطني السوري إذ يؤكد للمجتمع الدولي أجمع أنَّ قصف الطيران الروسي لقرية زعفران وتلبيسة والرستن واللطامنة وكفرنبل لم يكن إلا استهدافاً آخراً للمدنيين وقتل مزيدٍ من الأطفال والنساء وتدمير ما عجز الأسد ومرتزقته عن تدميره, وإن حقيقة التواجد العسكري الروسي في سوريا ما هو إلا احتلال من نوع جديد هدفه دعم الأسد للاستمرار في السلطة برغم كل تلك الجرائم التي قام بها بحق هذا الشعب الذي خرج مُطالباً بحريته وخلاصه من طاغية لم يترك طريقة للقتل إلا واستخدمها في قلته.

روسيا اليوم استباحت سماء سوريا بتنسيقٍ أمريكي وتخاذل عربي ودولي مخجل, ضاربةً بعرض الحائط كل القيم الانسانية والأخلاقية التي يجب أن تتوفر بدولة تُعتبر نفسها وسيطاً نزيهاً في مجريات الحل السياسي بما يخص الشأن السوري, فروسيا التي قررت الانحياز إلى جانب الطاغية ضد الضحية دون أي احترامٍ لوجود هذا الشعب على أرض سوريا المُدرجة ضمن قائمة الدول المؤسسة للأمم المتحدة أثبتت وبالدليل القاطع أنها دولة احتلال لا دولة وساطة.

وهنا يؤكد تيار التغيير الوطني تمسكه بثوابت الثورة السورية العظيمة وتطلعات شعبها وآماله والوقوف أمام آلة القتل الدولية التي تسبيح شعبنا وأرضنا ولا تراجع أو انحياز عن هذه المبادئ حتى ينال شعبنا البطل كافة حقوقه المنشودة في الحرية وتحقيق دولة الديمقراطية والعدالة والمواطنة مهما طال الزمان أو قصر.

تيار التغيير الوطني السوري

دمشق 01 تشرين الأول 2015

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*