تفاصيل غارات التحالف على مواقع ميليشيات إيران و”داعش” في سوريا

كشفت وزارة الدفاع الأمريكية عن الغارات الجوية التي شنتها طائرات التحالف الدولي في سوريا والعراق، حيث استهدفت مقرات لتنظيم “داعش” على حد وصفها، بينما تؤكد شبكات إخبارية محلية في دير الزور أن بعض الضربات استهدفت مواقع ميليشيات النظام والميليشيات الشيعية المتمركزة في المنقطة.

وقال موقع وزارة الدفاع الأمريكية، إن آخر الضربات الجوية في سوريا كانت بتاريخ 29 من أذار الماضي (قبل ثلاثة أيام) مؤكدة أن قوات التحالف العسكرية شنت ضربة ضد أهداف تنظيم “داعش” بالقرب من البوكمال، مشيرة إلى أن الضربة أسفرت عن تدمير مبنى يتحصن فيها عناصر التنظيم.

وأكدت الوزارة أيضاً أن ضربات شنها التحالف على مواقع للتنظيم في (28 و27 و26 و24 و23 أذار الماضي) كلها استهدفت مواقع التنظيم بالقرب من مدينة البو كمال المتاخمة للحدود السورية العراقية، منوهة إلى أن بعض الضربات دمرت مباني للتنظيم.

بالمقابل تؤكد مصادر إعلامية محلية، أن بعض تواريخ غارات التحالف لا سيما في (28 و27 و23 من أذار الفائت) استهدفت ميليشيات النظام والميليشيات الشيعية الإيرانية المنتشرة في المنطقة، حيث بثت شبكة (فرات بوست) في ال 28 من الشهر الفائت مقطعاً مصوراً، قالت إنه يوثق استهداف طيران التحالف الدولي حاجزاً لميليشيات النظام على الضفة الغربية لنهر الفرات (شامية) في ريف دير الزور.

ويظهر الفيديو تصاعد الدخان من الموقع المستهدف، حيث يؤكد مصورو الفيديو بأن الدخان المتصاعد ناتج عن غارة جوية، مشيرين إلى تحليق لطيران التحالف في المنطقة لحظة القصف الذي استهدف ميليشيات النظام.

كما أفادت الشبكة، أن غارات شنها التحالف الدولي في الـ 27 من أذار، استهدفت نقاطاً تتمركز فيها ميليشيا “الدفاع الوطني” التابعة للنظام، مشيرةً إلى أن طيران التحالف شن أكثر من خمس غارات على مواقع هذه الميليشيات في الميادين والقورية والعشارة، دون معرفة حجم الخسائر الناتجة عن القصف.

وفي الـ 23 من الشهر أكدت الشبكة ذاتها، أن طيران التحالف الدولي شن غارات جوية على مواقع قوات النظام وميليشياته التي حاولت التقدم إلى مناطق ميليشيات قسد بريف دير الزور الشرقي، ما أدى لمقتل العشرات من ميليشيات النظام، في الهجوم الذي يعد الثاني من نوعه في المنطقة خلال أسابيع.

وأوضح المصدر، أن عشرات القتلى من قوات النظام وميليشياته، ومن المرتزقة الروس، قتلوا عقب هجمات جوية شنها طيران التحالف الدولي (الخميس – 23 أذار) على القوات التي عبرت نهر الفرات من الضفة الغربية (الشامية)، إلى منطقة (الجزيرة) في الضفة الأخرى لتتمركز في منطقتين قريبتين من قريتي خشام ومراط (تعدان من نقاط التماس مع المناطق الخاضعة لميليشيا قسد) كما أسفرت الضربات عن تدمير عدد كبير من الآليات الثقيلة، بينها دبابات ومدرعات.

وأوضحت (فرات بوست) أن سبب الهجوم الذي قامت به طائرات التحالف الدولي، هو إخلال النظام وميليشياته بالشرط الذي وضعه التحالف، والمتمثل بوجود عدد محدد من العناصر الذين يسمح لهم بالوصول إلى هذه النقاط، لكن أعداد من تمركزوا قبل يومين، كان أكبر بكثير مما تم الاتفاق عليه، ما أدى إلى توجيه ضربة جديدة من قبل التحالف.

يذكر أن ريف دير الزور الشرقي، شهد في 7 شباط الماضي، المواجهة الأكبر بين التحالف الدولي وميليشيا “قسد” من جهة، والنظام وميليشياته من جهة أخرى، عندما حاولت الأخيرة التقدم من جهة قرية (جديد طابية) إلى منطقة (جديد عكيدات)، التي لا تخضع لسيطرة أي من الطرفين، وتعد منطقة فصل بينهما، ليقوم التحالف عبر طائراته بضرب الرتل العسكري بكثافة، كما شن غارات على مواقع النظام والميليشيات في بلدتي خشام ومراط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*