تسجيلات جنسية سادية.. هل هذا كل ما يملكه بوتين ضد ترامب؟

ازدادت حدة التكهنات عن الملفات التي يملكها جهاز الاستخبارات الروسي عن الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، والذي من المقرر أن يباشر زمام عمله في العشرين من الشهر الحالي، حيث تلقى الأخير تقريراً يفيد بتأثير الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على نتائج الانتخابات، بالإضافة إلى أشياء أخرى خطيرة تمسّ ترامب نفسه.

وكشف موقع BuzzFeed الأمريكي أن وثائق سرية قدمت الأسبوع الماضي لترامب تستند بشكل رئيسي على مذكرات جمعها ضابط سابق في المخابر ات البريطانية MI6  تفيد بامتلاك جهاز الأمن الروسي تسجيلات تثبت انخراط ترامب في “حفلات جنس منحرفة” تضمنت تسجيلات لممارسة جنس بطريقة سادية.

وتضمنت التسجيلات التي زعم الضابط أن الاستخبارات الروسية تمتلكها تسجيلات لترامب مع مومسات، مارسوا خلاله أنواعاً شاذة من الجنس (كالتبوّل فوق السرير كنوع من الإثارة).

وسارع دونالد ترامب إلى نفي ما ورد على حسابه على تويتر قائلاً: “أخبار مزيفة، وصيد في الماء العكر”.

ومن جهة أخرى، رفض الفريق الانتقالي لإدارة ترامب التعليق على الملف السري، في الوقت الذي نفى فيه مايكل كوهين محامي ترامب الامر قائلاً إنها “مجرد ادعاءات كاذبة”.

وأثيرت قبل أيام ضجة عن التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية، خاصة بعد تقارير عدة تحدثت عن الأمر حيث أشار تقرير نشرته صحيفة “واشنطن بوست” يوم الجمعة الماضي إلى أن عدداً من مسؤولي الحكومة الروسية حصلوا على معلومات سرّية للحزب الديمقراطي الأمريكي عبر هجوم إلكتروني، وسلّموها لموقع “ويكيليكس”.

الأمر الذي دفع الرئيس الأمريكي “باراك أوباما”، لمطالبة أجهزة بلاده الاستخبارية بإجراء “مراجعة شاملة لقرصنة روسيا” الإلكترونية على الانتخابات التي شهدتها الولايات المتحدة في 8 تشرين الثاني المنصرم

أورينت نت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*