ترامب: سنغادر سوريا قريبا .. وخارجيته تستغرب!

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن الولايات المتحدة، ستغادر سوريا قريباً، وستعيد قواتها إلى البلاد وستترك الوضع لدول أخرى، وفق تعبيره.

وأضاف ترامب في خطاب ألقاه في ولاية أوهايو الأمريكية، (الخميس) سنخرج من سوريا قريباً جداً، وسندع الآخرين يعتنون بها، حسب ما نقل موقع مجلة (بوليتيكو Politico).

واشتكى ترامب من إنفاق الولايات المتحدة على سوريا، مشيراً إلى وجود تقدم عسكري ضد تنظيم داعش في المنطقة.

وفي السياق، قالت الخارجية الأمريكية إنه ليس لديها علم بأي خطة لسحب القوات الأمريكية من سوريا بعد التصريحات التي أدلى بها الرئيس في تجمع بأوهايو، حسب ما نقلت رويترز.

وللولايات المتحدة نحو ألفي جندي في سوريا، على الرغم من تصريح وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس في وقت سابق إنه ستكون هناك زيادة في عدد الدبلوماسيين في المناطق التي سيطرت عليها أمريكا عبر ميليشيا قسد بعد انسحاب تنظيم داعش منها.

وسبق لوزير الدفاع الأمريكي أن قال إن القوات الأمريكية ستبقى في سوريا إذا واصل داعش القتال للحيلولة دون أن يعيد التنظيم بناء نفسه. وقال ماتيس “عندما تستقدم مزيدا من الدبلوماسيين فسيعملون على إعادة الخدمات واستقدام المتعاقدين”.

وأضاف “هناك أموال دولية ينبغي إدارتها بحيث تثمر عن شيء ما ولا ينتهي بها الأمر في جيوب الأشخاص الخطأ”.

من جهة أخرى، قال مسؤول أمريكي كبير في رسالة إلى أعضاء التحالف إنه يتوقع استمرار العمليات العسكرية خلال الربع الأول من عام 2018.

يشار إلى أن نائب سكرتير مجلس الأمن الروسي، (ألكسندر فينيديكتوف)، كشف مؤخراً أن الولايات المتحدة أنشأت نحو 20 قاعدة عسكرية في المناطق الخاضعة لسيطرة “الوحدات الكردية” في سوريا.

وكانت “الوحدات الحماية”، كشفت في تموز الماضي، وجود سبع قواعد ومراكز ومطارات عسكرية أميركية في المناطق التي تستولي عليها بشمال شرق سوريا. ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” آنذاك عن القيادي في “الوحدات”  (سبان حمو) تأكيده أن الجيش الأميركي أقام قواعد ومطارات ومراكز في سبعة مواقع تقع تحت سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” شرق نهر الفرات، أبرزها في عين العرب (كوباني) حيث أقيم مطار كبير ومتطور (الصورة).

وتشمل القائمة مطارين في الحسكة، ومطاراً في القامشلي واثنين آخرين في المالكية (ديريك)، ومطاراً في تل أبيض على حدود تركيا، إضافة إلى “مفرزة عسكرية” في منبج بريف حلب، وتضم هذه المراكز نحو 1300 مقاتل من التحالف الدولي لقتال تنظينم “الدولة” بقيادة الولايات المتحدة.

وإلى جانب هذه القواعد و المراكز السبعة، معسكر التنف الأميركي في زاوية الحدود السورية – العراقية – الأردنية، ومعسكر الزقف شمال التنف باتجاه مدينة البوكمال، وسط أنباء عن تفكيك الأخير مقابل وجود خطة لإقامة قاعدة في الشدادي في ريف الحسكة قرب دير الزور.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*