بيع المساعدات الأممية في شوارع السويداء

أظهرت صور انتشار بيع المساعدات الإنسانية المقدمة من المنظمات الدولية في شوارع مدينة السويداء، في ظل حالة الانفلات الأمني الذي تشهده المحافظة على يد النظام وميليشياته.

ونشرت صفحة (السويداء 24) صورة تظهر عرض كمية من المساعدات الإنسانية المقدمة من المنظمات الدولية بشكل مجاني، للبيع في ساحة تشرين وسط مدينة السويداء.

وأوضحت الصفحة أن المساعدات تأتي للمحافظة لمساعدة المحتاجين، إلا أنه يتم تسليمها لغير المحتاجين، وبيعها بشكل علني في الطرقات.

وسرعان ما تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الصورة، حيث قال أحدهم “صرلنا ستة شهور وما شفنا معونة وبس نسأل بقولو ما أجت معونة المعين هو الله وحده”.

كما تساءل أحدهم بقوله “صرلنا خمس سنوات في سوق السويداء التجاري كلو من هي البضاعة والحمد لله مستورة بس مفضوحة..مين سمحلن بيبيعها؟ الشغلة بدها أخلاق اذا بقي عند الموزعين”.

وتنتشر في مناطق سيطرة نظام الأسد تجارة بيع المعونات التي تحمل شعار منظمة “اليونيسف” (منظمة الطفولة التابعة للأمم المتحدة) في المحلات التجارية في دمشق، ولا سيما في أحياء “مزة 86” والدويلعة والشاغور، الواقعة تحت سيطرة ميليشيات “الدفاع الوطني”، إضافة إلى المدن الأخرى كطرطوس واللاذقية.

يشار إلى أن المساعدات التي تقدمها الأمم المتحدة إلى المناطق الخاضغة لسيطرة قوات النظام، يوزع قسم منها على السكان ويباع القسم الآخر إلى تجار، فيما تقوم حواجز النظام بسرقة وإفراغ بعض حمولة السيارات الأممية قبل دخولها للمناطق المحررة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*