بهية مارديني

بهية مارديني: رسالتي إلى الإنسانية وإلى أمهات سوريا في عيدهن

الحرب الأهلية الوحشية في سوريا تدخل عامها الثامن ، وغالباً ما تكون النساء والأطفال هم أول ضحاياها. إحتفلنا مؤخرًا باليوم العالمي للمرأة وقبل بضعة أيام فقط ، وصل للأمهات في المملكة المتحدة البطاقات والأزهار وربما الافطار في السرير.. من أطفال يقدرون على الاحتفال بعيد الأم.

بالنسبة للسوريين، اليوم – 21 مارس – هو عيد الأم ، ويأتي بعد أسبوع واحد فقط من اضطرار السوريين للاحتفال بالذكرى السابعة لهذه الحرب الأهلية العنيفة في البلاد.

أنا ببساطة ناشطة سورية في مجال حقوق الإنسان اضطررت إلى الفرار من البلاد بعد عملي في توثيقي انتهاكات نظام الأسد لحقوق الإنسان. بينما أنا محظوظة بما يكفي لأكون هنا وقادرة على كتابة هذا ، أرجو أن ناخذ جميعا لحظة للتفكير في الأمهات في سوريا اللاتي عانين سبع سنوات طويلة من الحرب والصراع.

لقد عانى السوريون تحت قسوة الأسد وقنابل بوتين ، بالإضافة إلى بربرية الجماعات الإرهابية مثل تنظيم القاعدة والدولة الإسلامية (داعش). فقد تمزقت مئات الآلاف من العائلات واختُطف أطفال ودُمرت مدن بأكملها ،وبقي الملايين بلا مأوى.

قُتل عدد لا حصر له من النساء والأطفال وتعرضوا للتعذيب والاغتصاب. في ظل داعش ، تم بيع الفتيات وتم إطلاق النار على النساء “الأكبر سناً” .
وفي منطقة الغوطة الشرقية ، شاهدت الأمهات أطفالهن وهم يسحقون تحت الأنقاض.

لقد تركت سنوات من الصراع العديد من النساء الأرامل ، تكافح من أجل دعم عائلاتهن عندما يجدن أنفسهن أصبحت فجأة ربات الأسرة. ولم تؤد آثار الفقر وعدم المساواة بين الجنسين إلا إلى تفاقم خطر الاستغلال الجنسي ، حيث وردت تقارير مقززة عن حالات منح المعونة الإنسانية مقابل ممارسة الجنس.

العنف الجنسي أداة للحرب ويعتبره مجلس الأمن الدولي جريمة حرب. لكن بدلاً من الاستسلام والتفكير من أنه لا يوجد شيء يمكننا القيام به ، يجب علينا توجيه غضبنا عبر توجيه نداءات إيجابية من أجل الديمقراطية.

يجب على الأمم المتحدة أن تحمي النساء والفتيات من عواقب الصراع المسلح ويجب أن نواصل تعزيز دور المرأة في تشكيل مستقبل سوريا.

من المهم أكثر من أي وقت مضى أن نطلب من المنظمات الدولية أن تفعل ما بوسعها لحماية الأشخاص الضعفاء الذين لا يزالون محاصرين في هذا الصراع. تقوم الجمعيات الخيرية مثل منظمة سوريا للإغاثة بدعم النساء من خلال تعليمهن كيفية ادارة مشاريع رزقهن ، حتى يتمكنوا من تحقيق الاكتفاء الذاتي. كما أنهم يدعمون الأطفال الذين تيتموا بسبب أهوال هذه الحرب.

أنا ممتنة للغاية لكوني أقوم بتربية ابني في المملكة المتحدة ، البلد الذي سينشأ فيه وهو يعلم أن النساء والرجال فيها متساوون.
مثل معظم الأطفال ، لديه أحلام كبيرة عما يريد أن يكون عندما يكبر ، لكنه يعلم أن العديد من الأطفال لم يحالفهم الحظ.

لذا أرجوك ، أطلب من الناس اليوم أن يفكروا في الأمهات التي تركت في سوريا.

من فضلك لا تتخلى عن سوريا أو تفقد الثقة في الدور الحاسم الذي تلعبه العديد من المنظمات الإنسانية. إننا نستمد قوتنا من آمال الآخرين ونواصل العمل نحو مستقبل تكون فيه سوريا خالية من الحرب.

يجب ألا نوقف الثقة في الإنسانية ، ولا نتوقف عن محاولة مساعدة أولئك الذين يحتاجون إلى مساعدتنا الآن أكثر من أي وقت مضى.

بهية مارديني

Spare a thought for mother’s day in Syria

.Women are high on the agenda, and rightly so
We recently marked International Women’s Day and just a few days ago, mothers up and down the UK were    .treated to breakfasts in bed, cards and flowers from appreciative children celebrating Mother’s Day

For Syrians, today – 21 March – is mother’s day, known as ‘id-al-um’. It comes just one week after Syrians will have been forced to mark the seventh anniversary of this the country’s violent civil war.

I am a Syrian human rights activist who was forced to flee the country after reporting on the Assad regime’s human rights abuses. While I am fortunate enough to be here and able to write this, I ask you to take a moment to think about the mothers in Syria who have suffered seven long years of war and conflict.

Syrians have suffered under the cruelty of Assad and the bombs of Putin, as well as the barbarity of terrorist groups like al-Qaeda and Islamic State (IS). Hundreds of thousands of families have been torn apart, children kidnapped, and entire cities destroyed, leaving millions homeless.

Countless women and children have been killed, tortured and raped. Under IS, young girls were sold into sexual slavery and those women “too old” to be of sexual value were shot. In Eastern Ghouta, mothers have watched as their children are crushed by rubble.

Years of conflict have left many women widowed, struggling to support their families as they find themselves head of the household. The effects of poverty and gender inequality have only worsened the threat of sexual exploitation, with sickening reports of cases of humanitarian aid being traded for sex.

Sexual violence is a tool of war and the UN Security Council considers it a war crime. But rather than give up and think there is nothing we can do, we must channel our anger into positive calls for democracy.

The United Nations must protect women and girls from the consequences of armed conflict and we must continue to promote women’s role in shaping Syria’s future.

It is more important than ever that we ask international organisations to do what they can to protect vulnerable people still trapped in this conflict. Charities such as Syria Relief are supporting women through their livelihood projects, so they can become self-sufficient. They are also supporting children who have been orphaned by the horrors of this war.

I am so grateful to be raising my son in the UK, a country where he will grow up knowing that women and men are equal. Like most children, he has big dreams of what he wants to be when he’s older, but he knows that many have not been as lucky.

So today, I ask people to spare a thought for the mothers left behind in Syria.

Please don’t give up on Syria or lose faith in the critical role so many humanitarian organisations do play. We draw strength from the hopes of others and continue to work towards a future where Syria is free from war.

We must not stop trusting in humanity, nor stop trying to help those who need our help now more than ever.

Bahia Mardini

======================================================================

Bahia Mardini is a human rights campaigner and the founder of Syrian House, an organisation dedicated to helping Syrians in the UK access information and support.

She specialises in human rights and democracy in the Middle East and was a media consultant in the National Coalition for Syrian Revolutionary and Opposition Forces, and was the director of the media office of the opposition delegation in the peace negotiations in Geneva 2012

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*