بعد التهديد باعتقاله.. المحيسني يعلن استقالته من هيئة “تحرير الشام”

أعلن عضو “اللجنة الشرعية” في هيئة “تحرير الشام” عبد المحيسني استقالته من الهيئة، بعد تسريبات لقادة في “تحرير الشام” طالبوا فيها باعتقال الشرعيين، وعلى رأسهم المحيسني، وذلك قبل أيام من هجوم الهيئة على حركة أحرار الشام.

وجاء في بيان نشره المحيسني في حسابه على “تلغرام” أن الاستقالة تمت بعد تجاوز اللجنة الشرعية في الاقتتال الأخير، بين “تحرير الشام” و”أحرار الشام”، موضحاً  أنه سيبقى على تواصل مع كل مجاهد في الساحة الشامية، ومع أي فصيل.

وكان عبد الله المحيسني طالب “هيئة تحرير الشام” قبل أيام بإعادة الاعتبار “لأهل العلم” والنظر في المظالم المرفوعة ضد الهيئة.

وحدد الشرعي السابق في الهيئة في بيان نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، شروطاً للبقاء في “تحرير الشام”، من خلال “إعادة الاعتبار لأهل العلم وحفظ مكانتهم، بأن يكونوا مرجعية حقيقية للقادة والجنود، وتفعيل ملف القضاء الداخلي وزيادة صلاحياته، وتشكيل لجنة بصلاحيات عالية تفوض في التصالح بين الهيئة والعامة، وبين الهيئة والفصائل، وتنظر في ملفات السجناء دون استثناء، وفي المظالم المرفوعة ضد هيئة تحرير الشام”.

يذكر أن الهيئة أصدرت بياناً أدانت فيه التطاول على الشرعيين وطلبة العلم فيها، ووعدت بمحاسبة من أساء، وإحالته إلى القضاء الداخلي لتتخذ بحقه العقوبة والإجراء المناسب. ووصفت الهيئة التسريبات الأخيرة بالمحاولة اليائسة من أعدائها للنيل من صمودها وقوتها، ومؤكدة أنها لن تمرّ دون محاسبة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*