النظام يخيير أبناء النازحين إلى الساحل بين القتال لصالح قوات الأسد أو العودة لمحافظاتهم

طالب إعلام النظام إلى تجنيد أبناء النازحين السوريين إلى المنطقة الساحلية، في ظل الهزائم المتتالية التي مني بها النظام مؤخراً، داعية إلى ترحيلهم في حالة رفضهم الالتحاق بقوات الأسد.

 و يعود الانهيار السريع لقوات النظام إلى عدم قدرته على تعويض الخسائر البشرية الكبيرة التي يتكبدها.

وبحسب المرصد السوري، فان “هناك تخلفا كبيرا عن الالتحاق بالخدمة العسكرية. كما ان هناك شعورا متناميا في اوساط القوات المسلحة وقوات الدفاع الوطني الموالية لها برفض الدفاع عن مناطق لا يشارك أهلها في القتال”، في اشارة الى المناطق ذات الغالبية السنية اجمالا حيث “لا حاضنة شعبية” للنظام العلوي.

وغالبا ما يعبر موالون للنظام على حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي عن هذا الشعور.

وقد أوردت صفحة “شبكة اخبار جبلة” (اللاذقية، معقل الطائفة العلوية التي يتحدر منها بشار الاسد) على “فيسبوك” تعليقا في هذا الاطار جاء فيه “التعبئة العامة لا يجب ان تقتصر على أهل الساحل السوريين الذين قدموا الاف الشهداء والجرحى (…) انما للسوريين الموجودين في الساحل من كل المحافظات تحت اسم مهجرين وعددهم حوالى مليون شاب”، داعيا هؤلاء الى ان “يحملوا السلاح (…) والا فعودوا الى محافظاتكم”، وفقاً لوكالة فرانس برس.

وتعزز التطورات الميدانية الخشية من حصول “تقسيم بحكم الامر الواقع” في سوريا حيث يتقلص وجود النظام الى المنطقة الممتدة من دمشق في اتجاه الشمال نحو الوسط السوري (الجزء الاكبر من محافظتي حمص وحماة) وصولا الى الساحل غربا (طرطوس واللاذقية)، بينما يتفرد تنظيم “داعش” بالسيطرة على المنطقة الشرقية صعودا نحو الشمال (جزء من محافظة الحسكة وكل محافظة الرقة وبعض حلب). في حين يسيطر مقاتلو المعارضة على رأسهم جبهة النصرة، على الجزء الآخر من الشمال (حلب وادلب). ويتنازع النظام والمعارضة المنطقة الجنوبية، مع ارجحية للمعارضة.

ويزيد الواقع الميداني من صعوبة حسم الوضع في البلاد، ولا يبدو في الافق اي بريق امل لحل سياسي قريب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*