المحيسني يدعو إلى استبدال العملة السورية بالتركية

دعا القاضي العام في جيش الفتح الشيخ “عبد الله المحيسني”، مجالس شورى الفصائل العسكرية الكبرى على الأرض السورية إلى إصدار بيان رسمي يعلنون فيه صرف كفالات جنودهم بالليرة التركية، كما دعا مجلس شورى جيش الفتح على إقرار التعامل في إدلب وما حولها بالليرة التركية، معتبراً ذلك جهاداً بالمال.

وقال المحيسني في سلسلة تغريدات له على حسابه في “تويتر” تحت وسم (تحويل العملة السورية بالعملة التركية) إن النظام يعاني انهياراً اقتصادياً نظراً لتكاليف شرائه مرتزقة إيرانيين وروس وغيرهم، وقد دفع أموالا طائلة لهذا الباب، إلا أنه في الآونة الأخيرة بات يستخدم وسيلة احتيالية خطيرة جدا، ألا وهي أن يقوم بطباعة أوراق نقدية وعملات من نوع ألف ليرة من دون أن يكون لها مخزون في البنك الدولي، ثم يأتي بهذه الأوراق ويرسلها إلى المناطق الخارجة عن سيطرته فيشترى بها عملة صعبة كالدولار، فبالتالي يكسب النظام ملايين بل مليارات من دون عناء في ذلك.

وأشار إلى أن أغلب الدراسات والفعاليات تفيد وبوضوح أن المصلحة باستبدال العملة السورية بالتركية، لأن ذلك يحقق الاستقرار في أسعار السلع وغيرها، وإيجابياته أكبر وأكثر بحسب الخبراء الاقتصاديين، وسيؤدي إلى إضعاف النظام اقتصاديا بشكل كبير.

ووجه المحيسني عبر تغريداته دعوة لقادة الفصائل ومجلس أحرار الشام ومجلس شورى جبهة النصرة ومجلس شورى جيش الإسلام ومجلس شورى فيلق الشام وحركة نور الدين الزنكي وجيش المجاهدين والجبهة الشامية، أن يصدروا بياناً رسمياً أنهم سيبدؤون صرف كفالات جنودهم وتعاملهم بالليرة التركية، مشيراً إلى أنه بمجرد أن يصدر بيان من هذه الفصائل الكبيرة ستتحول الساحة تلقائيا إلى الليرة التركية.

كما دعا مجلس شورى جيش الفتح إلى إقرار التعامل في إدلب وما حولها بالليرة التركية، مشيراً إلى أن ذلك سيكون له أثر بالغ، وبمجرد أن يصدر بيان، وخلال 24 ساعة سنرى انهياراً لليرة السورية واستقراراً للعملة التركية في مناطق سيطرة الثوار.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*