المحيسني : الجهاد فرض عين في سوريا و بعض الجبهات ترابط عليها نساء

وجه القاضي الأول لغرفة عمليات جيش الفتح عبد الله المحيسني، يوم أمس/الأحد، الخامس والعشرين من تشرين الأول-أكتوبر، خمس رسائل عبر حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، أكد فيها أن “ الجهاد ” فرض عين، وأن بعض الجبهات ترابط عليها نساء، وخاصة بعد الهجمة الشرسة من الروس على سوريا.

وقال “المحيسني” في رسالته الأولى مخاطباً “المجاهدين” الجالسين في مقراتهم، إن جلوسهم إثم ومعصية، “كيف تجلس وإخوانك في الرباطات لهم أسبوع وزيادة دون تبديل!”.

وأكد في رسالته الثانية أن “ الجهاد ” فرض عين، وخاصة أن النساء ترابط على بعض جبهات القتال، مشيراً إلى الحاجة الماسة إلى زيادة أعداد “المجاهدين”، وأن شباب سوريا بقعودهم يرتكبون معصية كبيرة.

وحذر أيضاً في رسالته الثالثة “المجاهدين” قادة وأفراداً ممن وصفهم بالعملاء والجواسيس، الذين بدأوا عملهم بشدة في هذا الأسبوع، باستهداف القادة بألغام مزروعة على الطرقات داخل مناطق سيطرة الثوار، مشيراً إلى أن الاستهدافات تبدو عشوائياً، وتتركز على سيارات من ونوع (بيك أب) و(باجيروا)، داعياً القادة والعناصر إلى تغيير سياراتهم.

ودعا “المحيسني” في الرسالة الرابعة أهل الشام عامة إلى توحيد صفوفهم، وأضاف قائلاً: “ولا تحزنوا فدون الوصول إليكم رقاب آلاف من المجاهدين”.

وختم برسالة وجهها إلى “تجار الأمة”، حظهم فيها على تقديم المساعدات لأهالي المخيمات، وخاصة أن الشتاء قد حل وبدأ هطول الأمطار.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*