الفصائل تعلن قتل وأسر العشرات من عناصر “داعش” في إدلب

أعلنت غرفة عمليات “دحر الغزاة” عن تمكنها من قتل وأسر العشرات من عناصر تنظيم “داعش” في ريف إدلب الجنوبي.

وأشار البيان إلى أن الفصائل تمكنت بعد اشتباكات استمرت ثلاثة أيام من قتل وأسر العشرات من عناصر “داعش” في بلدة الخوين جنوب شرق إدلب، منوهاً إلى أن الأسرى سيتم التعامل معهم حسب مقتضيات القانون والضرورات الأمنية.

واتهمت غرفة عمليات “دحر الغزاة” نظام الأسد والميليشيات الإيرانية بنقل مجموعات من تنظيم “داعش” من عقيربات وعبر مناطق سيطرتها في ريف حماة إلى ريف إدلب الشرقي.

وطالب البيان المجتمع الدولي بالإسراع في محاكمة نظام الأسد الذي يرعى ويصدر الإرهاب بأشكاله المختلفة إلى مناطق عدة في سوريا بهدف تبرير جرائمه بحق المدنيين.

وكانت قوات الأسد سهّلت خلال الأيام الماضية عبور عناصر تنظيم “داعش” من المناطق المحاصرة في ريف حماة إلى مشارف المناطق المحررة في ريف إدلب الجنوبي، في سيناريو مشابه لما حصل في منطقة عقيربات بريف حماة الشرقي، حيث أطبقت ميليشيات النظام وقتها حصارها على التنظيم في ريف حماة منتصف كانون الأول الماضي عام 2017، ليفك الأخير الحصار بالتنسيق مع قوات النظام بهدف إضعاف الجبهات التي تسيطر عليها فصائل الثوار.

يذكر أن فصائل في ريف إدلب شكلت بداية الشهر الحالي غرفة عمليات مشتركة لتوحيد الجهود في المعارك ضد قوات الأسد والميليشيات المساندة لها.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*