الفاتيكان و البطريركية الروسية يعدان قائمة بالأديرة المدمرة في سوريا

أفاد مكتب العلاقات الخارجية للكنيسة الأرثوذكسية الروسية أن بطريركية موسكو وعموم الروسيا والكنيسة الكاثوليكية توحدان جهودهما لاعادة تأهيل الأديرة في سوريا.

وقال في بيان على موقعه على الانترنت بعد زيارة لبعثة مشتركة للكنيستين الى سوريا ولبنان إن الحاجة الى لائحة مفصلة عن المزارات المسيحية، بما فيها الاديرة والكنائس، التي دمرت وتضررت في الحرب السورية والشهادة المسيحية المشتركة على المأساة السورية، صارت أولوية على المدى القريب.

وضمت البعثة رئيس الكنيسة الكاثوليكية في موسكو باولو بيزي وهيرومونك ستيفان المكلف العلاقات بين الأديان في الكنيسة الروسية الأرثوذكسية وممثلين من “المساعدة للكنيسة”، وهي مؤسسة كاثوليكية عالمية.

وأجرى ممثلو الكنيستين مشاورات مع زعماء دينيين محليين وزاروا مخيمات للاجئين.

وقال البيان :”من المعروف أن المأساة في الشرق الأوسط التي تسببت بمعاناة لمسيحيين كثر وأتباع ديانات أخرى، والحاجة إلى اجراءات سريعة لتحسين الوضع كانتا في قلب المحادثات التي أجراها بطريرك موسكو وعموم الروسيا كيريل والبابا فرنسيس في هافانا في 12 شباط الماضي”.

النهار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*