الجولاني : قررنا انهاء جبهة ثوار سورية ومعروف دخل في دخل في متاهات السياسة والمخابرات

قال أمير جبهة النصرة “أبو محمد الجولاني أن “معظم دول العالم تتفق على وجوب إنهاء حالة الجهاد في أرض الشام، مهما بلغت اختلافات هذه الدول”.

وأضاف في شريط صوتي أطلقته مؤسسة المنارة البيضاء، المؤسسة الإعلامية التابعة لـ “جبهة النصرة” أن ” الأمريكان يفكرون بفرض اتفاقية في سوريا مشابهة لاتفاقية “دايتون” التي سبق وفرضوها البوسنة، حيث يخططون لدمج حكومة النظام بالحكومة المؤقتة على أن تكون الغلبة للنظام.

وقال “ الجولاني ” أن “ساحة الشام تمر اليوم بعدة تحديات، وأبرزها “التحالف الدولي”، وهو تحالف له غايات أبعد من جماعة “الدولة” ومن جبهة النصرة”، كاشفا عن أن “الذخيرة تدخل في كل يوم لعدة فصائل موالية للغرب والأمريكان في الساحة السورية”.

وأضاف ” إن تنظيمه كان له “أثر كبير في إضعاف شوكة النظام وتحرير كثير من المناطق والمدن”، مكتفيا بالحديث عن المعارك الأخيرة لاسيما في القنيطرة ودرعا، ومؤكدا أن “النصرة” موجودة في منطقتي الغوطة الشرقية وجنوب دمشق المحاصرتين.

وحول جبهة القلمون ، قال:   إن نقل “النصرة” المعارك إلى داخل لبنان لتحذير “حزب الله” كان له نتائج إيجابية، ومحذرا من أن “المعركة في لبنان لم تبدأ بعد، و”النصرة” في القلمون تخبئ الكثير من المفاجآت لحزب الله، ستكون أدهى وأمر”.

وعن تطورات الأحداث مع “ثوار سوريا، قال: أن “جمال معروف (قائد جبهة ثوار سوريا) اعتدى على أهالي بلدات في جبل الزاوية وعلى عناصر النصرة هناك، وهو يحمي عدد كبير من اللصوص وقطاع الطرق”.

وقال : بعد تكرر اعتداءات معروف اتخذنا قرارا بإلغاء جبهة ثوار سوريا”، لاسيما في شمال سوريا، معتبرا أن إنهاءها أصبح شيئا ضروريا لتحولها من مواجهة النظام إلى “عصابة”، قبل أن يستدرك موضحا أنه لايعمم ذلك على كل عناصر “جبهة ثوار سوريا”.

وأشار : أغلب الفصائل في الشمال (شمال سوريا) كانت تطلب منا أن ننهي وجود “جمال معروف”، حتى من ضمن الفصائل المقربة له والمتحالفة معه، بل وحتى من الفصائل التي كانت تشجب على الإعلام معركتنا معه.

ووصف “جمال معروف” بأنه كان في بداية العمل المسلح ضمن جبل الزاوية “رجلا ثوريا”، ثم دخل في “متاهات السياسة والمخابرات السعودية والأمريكية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*