الأسد يقر بارتكاب قواته “الفظائع” لقمع الثورة السورية

اعترف رأس النظام، بشار الأسد، أمس الأحد، في مقابلة مع وسائل إعلام فرنسية أن قواته ارتكبت الفظائع خلال قمعه للثورة السورية، في حين اعتبرت طهران إلحاق الهزيمة بالثورة السورية أمراً مصيرياً بالنسبة لإيران والأسد.

وفي رده حول سؤال الفظائع التي ارتكبها النظام، اعتبر رأس النظام أنه لا توجد حرب نظيفة أو جيدة، مقراً بأن هناك “فظائع ارتكبت”، لكنه أردف أنها ارتكبت من قبل كل الأطراف”.

أما عن القصف العنيف الذي تعرضت له حلب وما خلفه من عدد هائل من الضحايا، فأجاب: “إنه الثمن الواجب دفعه أحيانا”، وتابع قائلاً: “لم أسمع أبداً على مر التاريخ بحرب جيدة “.

من جهة أخرى قال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني “علي شمخاني”، بأن طهران تعتبر إلحاق الهزيمة بالثورة السورية التي وصفها بـ “المخطط الإرهابي”، أمراً مصيرياً بالنسبة لإيران والأسد.

شمخاني، قال أيضاً من قلب العاصمة السورية دمشق، خلال لقاءات جمعته مع رأس النظام بشار الأسد، وعلي مملوك، الذي يشغل منصب رئيس المكتب الأمني الوطني لبشار، بأن إيران ماضية في دعمها لقوات النظام حتى إلحاق الهزيمة بالمخطط “الإرهابي” وداعميه في سوريا، ومؤكداً بأن القضاء على الثورة السورية أمر مصيري لإيران على حد وصفه.

أورينت نت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*