اختتام مباحثات جنيف 7.. ودي ميستورا: النظام يرفض بحث الانتقال السياسي

اختتمت أمس الجمعة الجولة السابعة من مباحثات جنيف بين وفدي النظام والمعارضة من دون تحقيق أي نتائج عملية، مع خروج المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا بتصريحات أكد فيها أنه ليست هناك مؤشرات على استعداد النظام لبحث الانتقال السياسي.

وأشار رئيس وفد المعارضة إلى مفاوضات جنيف نصر الحريري أن النظام يستخدم ذريعة محاربة الإرهاب للتهرب من استحقاقات العملية السياسية، مضيفا “وفي الحقيقة نحن من يحارب الإرهاب، ولا يمكن الوصول إلى الاستقرار وعودة اللاجئين وإعادة بناء سوريا إلا بتحقيق الانتقال السياسي ووقف إطلاق نار شامل، ولا بد كذلك من إنهاء نظام الأسد”.

وأوضح أن المعارضة قدمت تفاصيل رؤيتها بشأن الانتقال السياسي، واتهم ما سماه تعمد وفد النظام تجاهل هذا الموضوع، مؤكدا أن “الانتقال السياسي هو الطريقة الوحيدة لمحاربة الإرهاب”.

العملية السياسية تسير ببطء

وشارك في اجتماعات أمس المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب، والذي اعتبر أن العملية السياسية تسير ببطء شديد، بسبب عدم رغبة النظام وحلفائه في الوصول إلى الحل السياسي، وسعيهم إلى سد كل الطرق المؤدية إليه.

وأكد حجاب خلال اجتماعه مع وفد المعارضة، تمسك الأخير بالعملية السياسية على الرغم من تقدّمها البطيء، مطالباً بموقف دولي حاسم يضع حداً لمعاناة السوريين و”يعيد الاستقرار للمنطقة ويحقق الانتقال السياسي بعيداً عن الذين ارتكبوا جرائم حرب بحق الشعب”. وأكد أهمية التركيز على الحل السياسي وانتقال السلطة المنظم بهدف “منع الفوضى أو تقسيم البلاد أو إقامة مناطق نفوذ دولية”.

جولة ثامنة!

من جهته قال المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا إنه ليست هناك مؤشرات على استعداد النظام لبحث الانتقال السياسي، مؤكدا أن أفضل طريقة لمحاربة الإرهاب هي الحل السياسي.

وأشار دي ميستورا إلى أنه ينوي الدعوة إلى جولة ثامنة مطلع أيلول المقبل، موضحا أنه طلب من كل الأطراف، بما فيها النظام، الاستعداد لمناقشة السلال الأربع (الحكم الانتقالي والدستور والانتخابات ومكافحة الإرهاب)، وعقد مفاوضات مباشرة بين المعارضة والنظام.

وأضاف أنه لم يجد أي مؤشر يدل على أن النظام مستعد لمناقشة تشكيل حكومة جديدة، لكنه أكد أنه يأمل أن تسمح ضغوط دولية في السير في هذا الاتجاه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*