وكان المجلس قد أصدر قراراته حيال الشكوى المقدمة من قطر تجاه الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب.

وأشار البيان إلى أن مجلس المنظمة أُحيط علماً بفحوى الشكوى القطرية، وبرد الدول المعنية عليها، واستمع إلى الأمانة العامة بشأن تدفق الحركة فوق المياه الدولية، وأقر المجلس بوجود مسائل سياسية ينبغي على الدول المعنية معالجتها في المحافل الدولية المناسبة بعيداً عن منظمة إيكاو.

وثمن التميمي امتناع المنظمة عن الخوض في الأمور السياسية؛ حيث أكد الأعضاء أن مناقشتها تكون في المحافل المتخصصة، بل أكد رئيس مجلس المنظمة خلال ترؤسه الجلسة أن نيويورك تبعد ساعة فقط عن مونتريال؛ في إشارة إلى مقر الأمم المتحدة، كما أوردت واس.

ومن جهة أخرى أعرب المجلس في قراراته عن تقديره الأمانة العامة والدول المعنية لإعداد ترتيبات الطوارئ في منطقة الخليج، وطلب من الأمانة العامة مواصلة التنسيق مع الدول المعنية والمجاورة لضمان سرعة تنفيذ ترتيبات الطوارئ.

 وفي هذا الصدد أوضح التميمي حول ما ورد عن ممرات الطوارئ أن أعضاء المجلس أثنوا على الخطوات التي قامت بها الدول الأربع من فتح مسارات طوارئ جديدة تساعد في انسيابية الحركة الجوية فوق أعالي البحار.

وأكد أن ممرات الطوارئ هي ممرات مؤقتة يتم تأسيسها في الحالات الاستثنائية وعند ارتفاع الحركة الجوية في منطقة محدودة المساحة.

وشدد التميمي أن أجواء المملكة العربية السعودية السيادية لا تزال مغلقة أمام الطائرات المسجلة بقطر.

كما رحب المجلس في قراراته بالتزام الدول المعنية بمواصلة المشاورات الفنية تحت مظلة “إيكاو” لضمان تطبيق الحلول الفنية المثلى، وطلب من الأمانة العامة تقديم معلومات بشكل منتظم، ورفع تقرير محدث لنظر المجلس في دورته القادمة.

كما حث المجلس جميع الدول الأعضاء في “إيكاو” على مواصلة التعاون لتعزيز سلامة الطيران المدني الدولي وأمنه وكفاءته واستدامته، وأعرب عن تقديره للدول الأربع لما أبدوه من روح التعاون أثناء الجلسة الاستثنائية.