إلى أين سينقل ” حزب الله ” مقاتليه من الزبداني ؟

بعد إتمام جزء كبير من التسوية بين “كفريا والفوعة” في ريف إدلب، ومدن الزبداني ومضايا وسرغايا في ريف دمشق، أصبحت كل تلك القرى الحدودية مع لبنان خالية من المسلحين، وتالياً أتم “حزب الله” بنجاح كل المعارك التي شارك فيها والتي تعنيه بشكل مباشر، لكن ماذا سيفعل الحزب بمقاتليه الذين كانوا متواجدين في الزبداني ومضايا وغيرها من القرى التي باتت خالية من أي مسلح؟

يبدو أن الحزب سيخلي مواقعه في الزبداني إلى حدّ كبير، ليترك عدداً قليلاً لضرورات لوجستية، خاصة أن لا حاجة حقيقية لهم بعد خلوّ المنطقة بكاملها من المسلحين، لكنه سيعزز في الوقت نفسه عدد عناصره في جرود القلمون تحضيراً للمعركة المتوقعه في ما تبقى من تلك الجرود المتصلة بجرود عرسال.

ووفق مصادر مطلعة فإن الحزب سينقل عدداً كبيراً من قواته من الزبداني ومحيطها إلى محافظة درعا، حيث بدأ الجيش السوري قبل فترة تعزيز تواجده في بعض النقاط، نظراً إلى المعركة المتوقعة في تلك المنقطة.

وتشير المصادر إلى أن “حزب الله” والجيش السوري سيحاولون قطع الطريق على القوات المدعومة أميركياً، والتي ستحاول قريباً فتح معركة للتوجه نحو الشرق السوري إنطلاقاً من درعا.

وترى المصادر أن المعركة في درعا ستكتسب أهمية إستراتيجية خاصة أنها تهمّ الجانب الروسي ايضاً، الذي لا يريد تسليم الشرق السوري لواشنطن وحلفائها على طبق من فضة، بعدما كرسوا تواجدهم في محافظة الرقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*