أوروبا وأمريكا توسع دائرة إجراءاتها ضد روسيا

تتسع دائرة الإجراءات الأوروبية والأمريكية في معاقبة روسيا تضامناً مع بريطانيا التي أكدت أن موسكو تقف خلف عملية تسميم العميل الروسي المزدوج (سيرغي سكريبال) عدا عن التعنت الروسي فيما يخص الملف السوري.

وفي آخر تطورات الإجراءات الغربية ضد روسيا، حمّلت (نيكي هايلي) المندوبة الأمريكية الدائمة في الأمم المتحدة (الثلاثاء) روسيا وإيران مسؤولية المذابح بحق المدنيين في سوريا، وذلك خلال جلسة مجلس الأمن الدولي، لمناقشة تقرير الأمين العام (أنطونيو غوتيريس) بشأن تنفيذ قرار وقف إطلاق النار.

وقالت المندوبة الأمريكية، إن موسكو لجأت إلى “الخداع والرياء والوحشية” نيابة عن رأس النظام (بشار الأسد) مضيفة “أطلب من زملائي النظر فيما إذا كنا مخطئين عندما نشير إلى القوات الروسية والإيرانية، التي تعمل إلى جانب الأسد، باعتبارها مسؤولة عن هذه المذبحة” وفقاً لوكالة الأناضول.

واستطردت بالقول: “نحن فقط نشاهد الحصار والتجويع والاستسلام .. هذا هو الإيقاع الفظيع والمستمر للحرب السورية.. روسيا تفاوض بسخرية لوقف إطلاق النار الذي لم يتم تنفيذه أبدا” ووصفت الأوضاع الحالية في الغوطة الشرقية بـ “المأساة” وأضافت “يجب أن يكون هذا يوم عار على كل عضو في هذا المجلس”.

في سياق متصل، بحث الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) في اتصال هاتفي إجراءات الغرب ضد روسيا مع المستشارة الألمانية (أنغيلا ميركل) والرئيس الفرنسي (إيمانويل ماكرون).

وذكر البيان صادر عن البيت الأبيض، أن (ترامب وميركل) “أشادا بالإعلان المشترك من جانب حلف شمال الأطلسي (ناتو) ودول الاتحاد الأوروبي وشركاء آخرين عن طرد ضباط المخابرات الروس غير المعلنين” في إشارة إلى الدبلوماسيين الروس، كما أكد البيان أن الرئيس الفرنسي أعرب بدوره عن دعمه لطرد ترامب “جواسيس روس”.

وفيما يتعلق بطرد الدبلوماسيين الروس، قررت بلجيكا (الثلاثاء) طرد دبلوماسي من البعثة الروسية لديها، حيث أمهلت بروكسل الدبلوماسي الروسي (لم تسمه) أسبوعين لمغادرة البلاد.

يشار إلى أن 26 دولة أوروبية إضافة لأمريكا وكندا طردت دبلوماسسيين روس، حيث بلغت حصيلة المطرودين 143 دبلوماسيًا، عدا عن طرد حلف شمال الأطلسي (ناتو) 7 من أعضاء البعثة الروسية لديه، ورفض طلب اعتماد ثلاثة آخرين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*